تربية النحل في الجزائر

السلام عليكم انت نحال جديد , يسرنا ان تنظم الى خليتنا المتواضعة التي نرجو ان تعجبك , و يسرنا ان تشارك معنا , فاهلا بك .
تربية النحل في الجزائر

يهتم بكل امور النحل و متطلباته, تاريخه و افاقه, خاصة في الجزائر, ومتفتح مع كل العالم للفائدة و الافادة .

المواضيع الأخيرة

» أسباب هيجان النحل
الإثنين فبراير 29, 2016 9:39 am من طرف samooh

» استفسار
الخميس يناير 14, 2016 11:27 am من طرف ahmed26

» بيع كمية معتبرة من العسل
الخميس ديسمبر 10, 2015 10:39 am من طرف salah20024

» بيع كراسي طرود النحل
السبت ديسمبر 05, 2015 4:01 pm من طرف حمزة حريتس

» بيع طرود النحل في الجزائر
السبت نوفمبر 21, 2015 6:19 am من طرف blida22

» الخلطة الشاملة-دراسة تطبيقية نادرة للتغذية البروتينية للنحل
الخميس نوفمبر 05, 2015 4:01 am من طرف abda100

» شراء طرود نحل
الجمعة أكتوبر 30, 2015 12:45 am من طرف rahmouni mohammed

» اريد نقل الخلية من البلدي الى الصندوق الخشبي
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 1:39 pm من طرف imadzaqzouq

» اماكن العلاج بسم النحل
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 12:32 am من طرف abouhafs

التبادل الاعلاني

سحابة الكلمات الدلالية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

تصويت

كم نحال في الجزائر
31% 31% [ 54 ]
69% 69% [ 120 ]

مجموع عدد الأصوات : 174

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    التفاعل الفسيولوجى للسع النحل

    شاطر
    avatar
    mazigh
    نحال مبتدئ
    نحال مبتدئ

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 34
    العسل : 68
    تاريخ التسجيل : 19/01/2011
    العمر : 30
    الموقع : www.mokhtari.ba7r.org

    بطاقة الشخصية
    اعلانات و مساعدات : 12

    التفاعل الفسيولوجى للسع النحل

    مُساهمة من طرف mazigh في الإثنين يناير 24, 2011 8:24 am

    التفاعل الفسيولوجى للسع النحل
    1- التفاعل الموضعى Local sting
    ماذا يحدث للجسم عندما تلسعه نحلة, فكما يحدث عندما تغزو عديد من البكتريا الجسم فإنه يتم استدعاء دفاعات الجسم الطبيعية للمساعدة فى ذلك.
    وأساساً فإن سم النحل Bee venom يعتبر بروتين غريب عن الجسم ويسمى Antigen أى مولد الأجسام المضادة, والذى ينبه إنتاج بروتينات الجسم الدفاعية والتى تسمى بالأجسام المضاة Antibodies, والأجسام المضادة تنتمى إلى عائلة من البروتينات تعرف بالجاما جلوبيولين gama globulin وتسمى أيضاً بالأميونوجلوبيولينات Immunoglobulins.
    ويبدو أن أنتيجينات لسع النحل تنبه إميونوجلوبيولينات متخصصة تعـرف بالـ Immunoglobulins (وتكتب مختصرة : IgE).
    وبالنسبة لتفاعل أنتيجين سم النحل مع الأجسام المضادة المتخصصة Specific antibodies (وفى هذه الحالة فإنها الـ IgE) فإن الأفراد الذين لم يتعرضوا لبروتينات نحل العسل يجب أن يلدغوا على الأقل مرة واحدة قبل أى نوع من التفاعل قد يحدث, حيث أنه بعد اللدغة الأولي فإنه يبدو أن الجسم يتذكر الأنتيجين الخاص Particular antigen ويتفاعل أسرع فـى اللسعة التالية مع إنتاج أجسام مضادة أكثر.
    أيضاً في التفاعل الموضعي فإنه يظهر أن أنتيجين سم النحل يتفاعل مع أجسام الـ IgE والتـى تتلامس مع خلايا النسيج (وتسمى الخلايا الحلمية (mast cells).
    وتحتوى الخلايا الحلمية على عديد من الحويصلات vesicles مليئـة بالهستامين histamine ومواد أخري تشـجع الالتهاب (Promoting inflamation).
    وكنتيجة لتفاعل الأنتيجين مع معقد الإميونوجلوبيولين IgE والخلية الحلمية (IgE/mast cell complex) فإنه يحدث إفراغ للهستامين من الحويصلات وتصبح فارغة.
    وإطلاق الهستامين داخل الجسم له تأثيرات عديدة تشمل:
    أ- تمدد الأوعية الدموية Expansion of blood vessels.
    ب- زيادة نفاذية الأوعية الشعرية لخلايا الجدر Capillary cell walls وذلك لكل من البروتينات و السوائل.
    جـ- ضيق الممرات (الأنابيب) التنفسية Respiratory passages.
    والتأثيرين الأولين ( أ ، ب ) قد يكونان مسئولان عن الالتهاب والانتفاخ, وكذلك الحكة (الرغبة فى حك الجلد) المرتبطة بلسع النحل.
    وقد وجد مربو النحل أنه لابد من التعرض لهذا النوع من التفاعل الموضعي, حيث أنه بتكرار اللسع فإن الجسم يكتسب مناعة ضد سم النحل, وأنه في هذه الحالة فإن سم النحل يحتمل أن يسبب له مضايقة بسيطة فقط .
    2- التفاعل الجهازى Systemic reaction
    في التفاعل الجهازي فإنه تحدث أيضاً نفس الميكانيزمات مثل التي تحدث فى التفاعل الموضعي مع اختلاف كبير واحد وهو أن تفاعل معقد الأنتيجين والإميونوجلوبيولين والخلايا الحلمية (The antigen / IgE / mast cell complex ) يمكن أن يسبب الموت.
    وتفاعل الحساسية هذا (Allergic reaction) والذي يسمي بفرط الحساسية يظهر أنه نتيجة للكميات الكبيرة للهستامين والتي تنطلق من الخلايا الحلمية, وعند تذكر الجسم لأنتيجين سم النحل فإن اللدغات التالية تسبب تفاعل أسرع, والتى تعني إطلاق هستامين أكثر في كل مرة يتعرض لها الشخص للسع, وعادة فإن التفاعل الجهازى يتكون أو ينمو تدريجياً مع الضحية التى تظهر ألم كبير مثل الصعوبة فى التنفس بعد كل لسعة.
    وفى بعض الأشخاص فإن اللسعة الثانية قد تكون كافيه لقتلهم, وإن مضاد الهستامين Antihistamine وكذلك الأدرينالين Adrenaline ينبغى أن تعطى فى الحال لتضاد (أو تعادل أو تبطل) تأثيرات انطلاق الهستامين حيث تسعف عملية توقف التنفس.
    3- المناعة أو إزالة الحساسية Desensitization or Immunity
    إن الأشخاص الذين تنمو عندهم فرط الحساسية Hypersensitivity للسع النحل يمكن أن يصبحوا أقل حساسية ومعظم مربي النحل يصبحون أقل حساسية أوعندهم مناعة للسع النحل بعد التعرض المتكرر له, وإزالة الحساسية يمكن أيضاً أن يقوم بها أخصائى الحساسية وعلى أية حال فإن العمليات المناعية قد تتم بنفس الأسلوب, فإن الحقن المتكرر للسم يبدو أنه يحث الجسم على تصنيع سد من كتلة من الأجسام المضادة IgG , Blocking antibody .
    ويتنافس الـIgG مع IgE على نشـاطاتها التفاعلية لأنتيجينات سم النحل.
    وحيث أن الأجسام المضادة IgG غير ثابته فى الخلايا الحلمية ولكنها تطفو حرة فإنه يبدو أنها يمكنها أن ترتبط أفضل أو أسهل بأنتيجينات سم النحل, لذلك فإن كمية الهستامين المنطلقة ستكون قليلة وتمتنع الاستجابه للألم أو الحساسية.
    ويمكن لأخصائى الحساسية ضبط كميات السم التى يستقبلها الشخص والتى تسمح للجسم بتكوين كميات كبيرة من الأجسام المضادة لمقاومة تفاعل الحساسية.
    وقد بين بعض الباحثين أن بعض الأشخاص الذين يتأثرون بتفاعلات فرط الحساسية مثل الربو Asthma Bronchial وحمى القش Hay fever يكونون أكثر عرضة لتفاعلات الحساسية لأنتيجينات لسع الحشرات, ولكن زيادة هذه المخاطر ضعيفة الاحتمال.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:29 pm